التعاون مع الجهات العربية المانحة في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا

خلفية عن البرنامجcadp-me

تعد دول الخليج العربي من بين أكثر الممولين سخاءً في دعم التنمية في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يشكل التمويل الذي تسهم به المؤسسات العربية الثنائية والمتعددة الأطراف ثلثي مجموع المساعدة الإنمائية التي تقدمها البلدان الغير أعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية (DAC). هذا وتفوق نسبة مساهمة السعودية، والكويت، وقطر، والإمارات في هذه المساعدات التسعين بالمائة، ويتم توجيه غالبية التمويل على شكل مساعدات ثنائية. يتوجه التمويل الذي تقدمه الجهات العربية المانحة إلى تحسين البنى التحتية وتنفيذ مشاريع تنمية اقتصادية-اجتماعية. لذا تعد الدول العربية، ودول مجلس التعاون الخليجي على وجه الخصوص، من أهم أعضاء مجتمع المانحين الدوليين. وتم التأكيد على هذا الدور المتعاظم الأهمية عندما تم دعوة قطر للانضمام كدولة مشاركة في لجنة المساعدة الإنمائية في عام 2014.

يهدف برنامج التعاون مع الجهات العربية المانحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (CAD)  إلى المساعدة في بدء جهود التعاون وتأمينها على المدى الطويل وعلى المستويين التشغيلي و الاستراتيجي.

سينجم عن التعاون الوثيق بين مشاريع المعونة التي تقوم بها دول الخليج العربي المانحة والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) تأثيراً أكثر فاعلية واستدامة على الدول والمجتمعات المستفيدة في المنطقة، وذلك من خلال توافر التنسيق الأفضل، وتكامل وترابط المعونة الإنمائية. فمن خلال تقديم المعرفة الفنية والخبرة الطويلة في تنفيذ التعاون الإنمائي الألماني، وزيادة التعاون مع المنظمات الألمانية سيتم تسهيل تنمية قدرات المانحين العرب اللازمة حتى يتمكنوا من استغلال إمكاناتهم التنموية في المساعدات التي يقدمونها، خصوصاً في البيئات التي تعاني ظروفاً اجتماعية غير مستقرة.

الإجراءات

بالنيابة عن الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية(BMZ) ، تدير الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) صندوقاً إقليمياً مفتوحاً يدعم المشاريع في الدول العربية. يمول كل مشروع بتعاون وتنسيق وثيقين مع منظمة خليجية مانحة واحدة على الأقل، ويتم التخطيط لشراكات بين البرامج الممولة من ألمانيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والجهات المانحة العربية، مع إعطاء الأولية لمجالات توفير التمويل الأصغر والتوظيف للشباب،  بالإضافة إلى إمدادات الطاقة المتجددة، والتعليم، وتمكين المرأة. أما المستهدفين (المستفيدين) فهم الأكثر فقراً، والمهمشين، والفئات الاجتماعية المغلوبة على أمرها في الدول العربية. هذا وتنخرط المنظمات المشاركة بنشاط في تخطيط وتنفيذ المشاريع، وبذلك تنشأ علاقات تقوم على الثقة بين جميع الأطراف المعنية.

المشاريع الرياديةIsDB

البنك الإسلامي الدولي (IsDB) هو بنك تنمية متعدد الأطراف يضم الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (OIC). وقعت الوكالة الألمانية للتعاون الدولي و البنك الإسلامي الدولي مذكرة تفاهم في عام 2013 وقامت الجهتان بتنظيم سلسلة من فعاليات تبادل للمعرفة ومجموعة من ورشات العمل في المنطقة منذ ذلك الحين، لتناول مواضيع مثل التمويل الإسلامي والتمويل الأصغر الإسلامي، والنقل الحضري والتعليم المهني المستدام.OFID

وقع صندوق الأوبك للتنمية الدولية (OFID ) والوكالة الألمانية للتعاون الدولي اتفاقية لمنحتين في عام 2013، وشكل ذلك بداية التعاون بينهما. المنحة الأولى التي يقدمها صندوق الأوبك تدعم برنامج الماجيستير العربي الألماني للإدارة المتكاملة للموارد المائية (IWRM)  الذي يمكن الطلاب العرب من  الالتحاق بالبرنامج الأكاديمي في جامعات متخصصة في الأردن وألمانيا. كما انضم الصندوق إلى الوكالة الألمانية في دعم Arabterm.org، قاموس الانترنت التقني. كما وتضافرت جهود الوكالة الألمانية للتعاون الدولي مع برنامج التعاون مع الجهات العربية المانحة (من خلال الصندوق الإقليمي المفتوح) مع صندوق الأوبك في الأردن في مشروع مدرستي، والذي يهدف إلى تحسين البيئة التعليمية في المدارس الحكومية التي تضم أعداداً كبيرة من اللاجئين السوريين.

AGFUND Logo REV3

من شركاء الوكالة الألمانية للتعاون الدولي أيضاً برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفندAGFUND)- منظمة متعددة الأطراف وممولة من ست دول أعضاء في مجلس التعاون الخليجي. في فبراير 2015، استكملت الوكالة الألمانية و أجفند المرحلة الثانية من مشروع يدعم الحصول على القروض الصغيرة والدخل لضحايا العنف من الإناث في اليمن. ولغاية نوفمبر 2014، شاركت أكثر من 4000 سيدة من الملاجئ و السجون و العائلات الفقيرة في عدة دورات تدريبية لتطوير المهارات وفي مجموعة خدمات تطوير الأعمال لمساعدتهن في البدء بمشاريعهن الخاصة. حوالي 80% من السيدات تمكن من الحصول على وظائف أو إقامة مشاريعهن الخاصة كما تم إطلاق 388 مشروع بمساعدة مؤسسات التمويل الأصغر الشريكة. من خلال هذا المشروع، تعمل الوكالة الألمانية و أجفند عن قرب مع منظمات المجتمع المدني ومؤسسات التمويل الأصغر، وإدارات السجون والشرطة في اليمن. أما المرحلة الثالثة من المشروع والتي تركز على الإدماج المالي للنساء في اليمن، فقد تم إطلاقها في عام 2015. للمزيد حول المشروع، تقدم GIZ-CAD ورقة معلومات حسب الطلب.

ومن الأمثلة الأخرى، مشروع أجفند و مركز المرأة العربية للتدريب والبحوث، تونس (CAWTAR) والذي يهدف إلى تحسين الرعاية الصحية والخدمات القانونية المقدمة للمرأة. وقد تم تنفيذ هذا المشروع بنجاح في تونس واليمن.

 

Image result for silatech logo

يدعم البرنامج الإقليمي منظمة Silatech ، ومقرها قطر، بمشروع للشباب محدودي الدخل في الدول العربية من خلال مساعدتهم على فتح حسابات ادخار وتسهيل وصولهم للمؤسسات والبرامج التمويلية. يعمل المشروع مع البنوك، ومؤسسات التمويل الأصغر، والمنظمات غير الحكومية في مصر، واليمن، والمغرب. ففي اليمن وحدها، تمكن أكثر من 70,000 شاب من فتح حسابات ادخار في أكثر من 90 نقطة بيع في جميع أنحاء البلاد، وبمتوسط كلي فاق الـ 37 مليون يورو، أو 531 يورو للمدخر الواحد. للمزيد من المعلومات، الرجاء طلب ورقة معلومات من GIZ-CAD.

 

الخدمات التي يقدمها برنامج التعاون مع الجهات العربية المانحة CAD

يدعم برنامج التعاون مع الجهات المانحة CAD الشراكات بين الجهات المانحة الخليجية وGIZ. يتضمن ذلك:

  • توفير المعلومات حول الجهات المانحة والتأسيس للتواصل
  • تنظيم الاجتماعات، وورشات العمل، والتدريب المشترك، ومنصات الحوار
  • تحضير أوراق المعلومات العامة والخلفية
  • وضع أفكار للمشاريع، وتحضير الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع الجهات المانحة العربية.
  • تنفيذ المشاريع بتمويل مشترك من خلال الصندوق الإقليمي المفتوح